صفحة الاعترافاتقصصمنوعات وأخبار تريند حالياً

أحبها منذ أكثر من خمسة عشر عاماً وتقدم لخطبتها أكثر من مرة والنتيجة حزينة مأساوية


أحبها منذ أكثر من خمسة عشر عاماً وتقدم لخطبتها أكثر من مرة، كان يراها الحياة والأمل والحب والأمان ..

أما عنها فقد حاولت مراراً أن تحبه أو تشعر به لأنها على يقين أن لا يوجد على وجه الأرض من سيحبها بقدر حبه لها ، فهي تعرف أنه يعشقها ،

بل تعرف أنه يتمنى بأن يأتي لها نجمة من السماء إن طلبت ، تعرف أنه على استعداد أن يضحي بروحه من أجلها ولكن هي لن تستطيع أن تحبه ..

فالقلوب بين يدي الرحمن يألف بينهما كيفما شاء .. وقلبها لم يتمناه يوماً ولم يشعر به رغم ما يتميز به من صفات .

كم من مرات ييأس من محاولاته لكسب قلبها ، ويوعدها بأن يبتعد عن طريقها متمنيًا لها الخير ، وكم من مرات يتحول إلى شخص أخر يفكر أن يخطفها من بين كل من تحب وتكون ملكا له هو فقط ! ، بل ويخطط كالشياطين كي يبعد عن طريقها كل من يُحبها مهما كانت الطريقة ، ثم يعود نادماً على ما فعل ويطلب منها أن تسامحه .

هي لم تقدم له شيئًا حتي يراها نجمة لامعة ، لم تقدم له أي شيء ليحبها ويضحي من أجلها .. لكنه هو العشق الذي يصيب الإنسان دون سبب يذكر ، فهي سر راحته .. وهو بعيد كل البُعد عن ما تبحث هي عنه ..

وبعد كثيراً من المحاولات قرر أن يتخلص من حياته بالبطيء ، اعتزل الناس ، واضرب عن الطعام ، وتدهورت صحته من الحزن والألم حتي أنه كان يرفض أى محاولات من أهله ومن الأطباء لمساعدته ، وصل الحزن والألم منتهاه وأصبحت الحياة لا قيمة لها في نظره كما وصفها لأقرب أصدقائه .

تم نقله إلى المشفى في حالة يرثى لها ، اتصلت والدته بها تتوسل إليها بأن تكون بجانبه في لحظاته الصعبه، .. ذهبت إليه والخوف قد تمكن من قلبها ..

وعندما وصلت إلى الطابق الرابع حيث قسم العناية المركزة رآت شقيقه الأصغر الذي كان ينظر إليها وفي عينيه تترقرق دمعة يقاومها بقوة ممتزجة بنظرات من الحب واللوم ، ولكن لماذا يلومها ؟..

فهي لم توعد أخيه يوماً بالبقاء ولم تسعى يوماً أن يحبها ويتعلق بها .. تجاهلت نظراته وسارت بخطوات مرتعشة وهي تمسك بيد أبنها الذي ذهب معها حتى لا تواجه هذه اللحظة بمفردها ..

خطوات متثاقلة ودقائق تمر كالسنين في طريقها للغرفة الذي يتواجد فيها ، شُلت قدميها وأرخت جفنيها في ذعر عندما رأته تبكي ، ثم سقطت غائبة عن الوعي حين أخبرتها والدته باكية أنه لم يكف عن ذكر اسمها قبل غيبوبته ..

وانتهت قصة حب الرجل الذي عشق أمرأة حد الجنون ولم يستطع أن يرى غيرها

حصرياً لموقع Mndora.com العديد من المواضيع تجدها على موقعنا الإلكتروني

زر الذهاب إلى الأعلى