تريند النجوم والفنمنوعات وأخبار تريند حالياً

خاص- جو أشقر وغريس أيانيان: بين الاتهام والمواجهة في “اعترافات زوجيّة” | تريند اليوم Trending Today

اختتم الفنان جو أشقر وزوجته السيدة غريس ايانيان حلقات الموسم الأوّل من برنامج “اعترافات زوجيّة” بضيافة الاعلاميّة راغدة شلهوب على قناة الجديد، في جلسة ناريّة جمعت الثنائي في مواجهة حامية بين مهاجم ومتلقٍّ تبادلا خلالها الأدوار، وخيّمت عليها أجواء من الضحك على وقع استعراض الكثير من الخفايا الزوجية.

وقد ظهر جو وزوجته على سجيّتهما، مستعيدَين لحظات تعارفهما وتفاصيل الحبّ الذي جمعهما وتكلّل بالزواج بعد سلسلة عراقيل عائلية تخطّياها بإرادة قوية وعزم ومواجهة، حتى نجح  زواجهما في الصمود طيلة عشرين عامًا، وهو لا يزال ينبض بالشغف نفسه على الرغم من بعض التضحيات التي بذلها الطرفان، كلٌّ على طريقته الخاصة، والتي تقبّلها الآخر ايمانًا منه بأنّ لكلّ مشكلة علاج، ولكلّ سوء تفاهم عرضيّ حلول بالفهم والمنطق.

كذلك عرّج الزوجان في جلستهما الحميمة على رغبة غريس الدفينة بخوض غمار الفن الغنائي، الأمر الذي تجاهله جو دائمًا بعدم الرضوخ لمحاولاتها المتكررة في اقناعه، مظهرًا الكثير من التقصير في دعمها وتشجيعها على الرغم من خبرته الطويلة في هذا المجال، ليتولّى جو الردّ مدافعًا عن نفسه مشيرًا الى انه لم يدعمها لكنّه لم يقف عائقًا في وجه طموحها، والدليل على ذلك الأغنيتَين اللتين طرحتهما في وقت سابق، معلّلاً عدم تشجيعه لها بإدراكه المسبق بأنّ لا آفاق للأغنية الغربيّة في لبنان. إلّا أنّه وعدها بمفاجأة قريبة في هذا الخصوص لم يوضح تفاصيلها.

وقد بدا لافتًا بعد انتهاء الحلقة خروج جو سالمًا في معظم مراحل استعراض أسراره العائلية والزوجيّة، والتي التزم من خلالها بموقع الدفاع اكثر منه المواجهة، وهي أسرار لطالما حرص على عدم إخراجها الى العلن، متردّدًا القبول بالظهور الاعلامي الذي يبحث في التفاصيل العائلية الخاصة، طيلة عشر سنوات وأكثر.

تجدر  الإشارة الى ان جو كان قد طرح في وقت سابق من هذا الشهر أغنية “يحيا السهيرة” في ديو جمعه بمحمد أسامة، صاحب الموهبة الفتيّة الفنيّة، وقد أطلقها جو من مصر واعدًا جمهوره العربي “بتوليع الدنيا” عبر أغنية ايقاعية سريعة تختزن الكثير من الطاقة الإيجابيّة التي تخلق الحماس والاندفاع والبهجة في النفس البشرية. كما يواصل جو حفلاته الفنيّة في ملهى الكاسينو التابع له، اضافة الى إحيائه حفلات الأعراس والزفاف بين لبنان والبلدان العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى