صفحة الاعترافاتقصصمنوعات وأخبار تريند حالياً

قصة حبي لمعلمتي

من فترة ٤ سنين كنت صف ١٢ كنت احب معلمتي كثير هي قوية كثير كثير والبنات بخافو منها جدا هي كبيرة بالعمر كانت تضل تصرخ و ومرات تمزح بس قلبها طيب .. المهم هي مرة مرضت وغابت أسبوع انا طول الوقت افكر فيها وخائفة عليها لاني كنت احبها من قلبي .. في يوم كنت مروحه انا وصاحبتي كانت تخرفني عنها أنها عانت بحياتها. وانا أبكي وهي تبكي معي يعني ششفقانين عليها ونبكي وحكتلي اشياء عنجد بتحزن ف انا كان حزني مضاعف .. ف حكتلي إذا بدك بنروح نتطمن عليها ف وافقت ورحنا ع بيتها هي ساكنه لحالها المهم رحنا اول ما دقينا الباب فتحت انا من الفرحة صرت احكي ياي 🥹 ف سلمت عليها صاحبتي واحنا واقفين باب بيتها ما فتنا جوا ولما انا سلمت عليها قبل ما أفلت ايدي شدت ع ايدي بقوة وضمتني وطولت 💔 وبوستني كثير
انا من جوا فرحت لانها بينت انها بتحبني المهم صرت احكيلها معلمتي تعالي عالمدرسة وانا احكي وهي تطلع فيه ومبتسمة وما بتحكي وانا احكي وهي مبتسمه💔 وانا اول مرة بشوفها هيك يعني كأنها حدا تاني كانت مسالمة ومتل المسكينه لانه متعودين عليها قوية بالمدرسة ف صارت تحكيلي أنها مريضة وماخده إجازة وحكتلي بشوف يمكن اجي المهم هي تاني يوم اجت ع المدرسة و بعد يوم طلعتني ع اللوح وبلشت تصرخ وانا احل هلأ هي مش اول مرة بتصرخ بس ه المرة غير كان الصف هادئ والكل مركز معي وهي مبلشة تصرخ ف انحرجت ومو عارفة هي بتمزح ولا جدية ف حسيت حالي بدي ابكي ما تحملت ف صرت اوخد بنفس ف ما لاقيتها الا بتصرخ بصوت عالي كثير بتحكيلي بتنفخييي ؟ بتفخيييي بتطلعي برااا وكل الصف ساعتها ترك القلم والكتاب وركز معي وانا تمنيت الأرض تنشق وتبلعني وصار وجهي احمررر ولا ارادي رحت سكرت قلم اللوح وتركت الحل عاللوح وصرت احكي خلص خلص ورحت وقفت وصفتت اديي يعني حردت بس لا ارداية مني .. فهي هون بلشت تبهدل وتعطي حكم والصف مركز معي وانا بعدني واقفة وبس خلصت انا صرت اتبسم برضو لا ارادي والبنات صارو يتبسمو وهون كملت حل وبعدها وهي تضحك صارت تحكي خلص انا وقتها كرهتها كنت ما مسدقة ونا اخلص حل ورجعت مكاني هي اجت قدامي صارت تقلد فيني (اني مكشرة) وصلت تطلع فيي, وكل عيونها حب ومحبة وانا اشيل عيوني عنها يعني كنت مو طايقتها وقتها… ومرت الايام ونسينا يلي صار . وما ما عرفت ليه هيك عملت هي.
بعد سنتين ونا سنه تانية جامعة سمعت انها مريضة خفت عليها شوي بس ما كنت مهتمة بفترتها شفتها صدفة بمكان فيو ناس كتير كان ولله صدفة وقتها تطلعت فيي وطولت وقتها انا استغربت أنه مالها بتطلع فيه هيك ما خطرلي اني ازورها ولا اشي حسيت انها بدها اهتم
بعد بكم شهر بسمع بخبر وفاتها الله يرحمهايارب .. وقتها انصدمت وحزنت وبكيت كثيييير كثير وجعني قلبي وقعدت بالاشهر وانا ادعيلها بس عندي شغلة منكدة عليي هي أنه كل ما اجي انزل صور. الها واكتب أدعية للميت بصير عقلي يذكر فيه بشغلات .. أنه تذكري هداك الموقف وقت قسيت عليكي واهانتك قدام الكل وانتي من طيبة قلبك بتدعيلها ف هي ما بتستاهل ولا شي ف انا بروح بحذف الدعاء متخيلين ؟وثاني يوم بحس اني اشتقتلها وبتذكر اشياء كويسة وبنزل دعاء بس بعد بيوم برجع بتذكر وبحذف … ساعدوني شو اعمل بدي ارتاح من هالدوامة بين عقلي وقلبي مرات بحس اني مظلومة أنها عملت فيه هيك ومرات بحس اني حقودة لاني لهسا زعلانه منها .. ف انتو احكولي ..
طبعا الرحمه اكيد بكل الأموات بس القصد اني بنزل ادعية الها على بيج عام والناس كثيير بدعولها .

حصرياً لموقع Mndora.com العديد من المواضيع تجدها على موقعنا الإلكتروني

زر الذهاب إلى الأعلى