تريند عالم السينما والمسلسلات

مِن الشخصيات الهامة لدى الأقزام في عالم سيد الخواتم والهوبيت

مِن الشخصيات الهامة لدى الأقزام في عالم سيد الخواتم والهوبيت: (بالين بن فوندين)، هو (بالين بن فوندين بن فارين بن بورين بن دين الأول).

وُلد (بالين) سنة 2763 مِن العصر الثالث، في (إيريبور) أسفل الجبل المنعزل، وهو في السابعة مِن عمره انقض التنين (سموغ) على الجبل، فطُرد هو والأقزام الأحياء مِن وطنهم، وعاشوا كمنفيين في (دونلاند)، هناك شبَّ (بالين) واكتسب الكثير مِن القوة والمهارة، بحلول سنة 2790 وهو في السابعة والعشرين مِن عمره قُتل الملك (ثرور) على أيدي أوركيي (موريا)، فنشبتْ الحرب العظيمة بين الأقزام والأوركيين، أبلى فيها (بالين) بلاءً حسنًا، هو وأخوه الأصغر (دوالين)، وصولًا إلى معركة (أزانولبيزار) سنة 2799، والتي انتصر فيها (بالين) والأقزام نصرًا عظيمًا لكنه كان مُرًا، وفي أعقاب المعركة ارتحل (بالين) و(دوالين) بصحبة (ثرين) وابنه (ثورين) وغيرهم مِن الأقزام، فاستقر بهم المقام جنوبي الجبال الزرقاء، وبحلول سنة 2841 سعى (ثرين) لاستعادة (إريريبور)، فاصطحب معه (بالين) و(دوالين) ومجموعة مِن شعبهم، لكن (ثرين) فُقد في الطريق، فعادتْ المجموعة إلى (ثورين) وأخبروه بالخبر.

بعد ذلك بمائة سنة في 2941 شارك (بالين) وأخوه (دوالين) في مسعى (ثورين أوكنشيلد) لاستعادة (إيريبور)، فكانا ضمن رفقته الأربعة عشر، وطوال أحداث ذلك المسعى كان (بالين) هو عين المجموعة، ومستشار (ثورين) الأول؛ لحكمته ودهائه وحُسن تصرفه وحديثه، وبعد استعادة الجبل شارك في معركة الجيوش الخمسة، وخرج منها سالمًا هو و(دوالين).
وبحلول سنة 2989 أخذ (بالين) قسمًا مِن الشعب، وقرر مغادرة (إيريبور) والرحيل إلى (موريا) لاستعادتها مِن إيدي الأوركيين والجوبلين، فدخلها واستولى على عددٍ مِن قاعاتها، ثم أعلن نفسه ملكًا واتخذ لقب (سيد موريا)، ووضع عرشه في حجرة (مازربول).
حكم (بالين) (موريا) خمس سنوات فقط، وفي أحد الأيام اشتاق للنظر في (خيليد زارام)، فألقى عليه واحدٌ مِن الأوركيين حجرًا فسقط على رأسه ومات، انتشل الأقزام جثمانه مِن البحيرة، ودفنوه في نفس الحجرة التي أقام عرشه فيها.
مات (بالين) سنة 2994 عن عمر 231 سنة.

زر الذهاب إلى الأعلى